أخبارأخبار محليةأهم الأخبار

وفاة الموقوف “زعبور” في سجون السلطة بعد تدهور حالته الصحية

أبلغ المستشفى الاستشاري في مدينة رام الله، مساء اليوم الاحد، عائلة أبو حماد بوفاة نجلها أحمد والملقب بـ “الزعبور” الموقوف في سجن أريحا بعد تدهور كبير في حالته الصحية.
وحملت العائلة الأجهزة الأمنية المسؤولية الكاملة عن وفاة ابنها نتيجة ما تعرض له خلال فترة احتجازه بسجن أريحا قبل أسبوعين.
وأكدت عائلة أبو حماد أنها لن تستلم جثة إبنها حتى يتم تشكيل لجنة تحقيق في الحادثة، مشيرةً إلى أنه لم يكن يعاني من أية أمراض قبل نقله للمستشفى.
واتهمت العائلة أجهزة السلطة بتسميم نجلها خلال فترة احتجازه بسجن أريحا، واعتقل أبو حمادة (26) عاما، خلال اشتباكات جرت في مخيم بلاطة قرب نابلس قبل نحو عام اسفرت عن مقتل رجل أمن.
بدوره قال محافظ مدينة نابلس، اللواء أكرم رجوب: إن السلطة الفلسطينية أحضرت لأحمد أمهر الأطباء لمحاولة الحفاظ على حياته، إلا أنه فارق الحياة، متأثراً بإصابته داخل المستشفى الاستشاري في رام الله، عصر اليوم.
وأضاف الرجوب:” لن نسمح بالفوضى وسنعمل بكافة جهدنا لضبط الحالة الأمنية في محافظة نابلس”.