أهم الأخبار

اشتعال لهيب المعركة الدبلوماسية بين الاحتلال وتركيا

 تتواصل المعركة الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل، التي بدأت أمس، في أعقاب طرد الأولى للسفير الإسرائيلي لديها، ورد إسرائيل بطرد القنصل التركي في القدس.

وذكرت القناة العبرية العاشرة، اليوم الأربعاء، تفاصيل ما وصفتها عملية “إهانة” السفير الإسرائيلي إيتان نائيه على يد عناصر الأمن في مطار اسطنبول.

وبحسب القناة، فإن الأمن التركي أخضع السفير الإسرائيلي لتدقيقات أمنية مشددة وطلب منه أن يخلع المعطف والحزام والحذاء.

חדשות עשר

@news10

“שגריר ישראל הושפל בשדה התעופה”: דיפלומט טורקי הוזמן לנזיפה • @BarakRavid עם התיעוד המלא >> https://www.10.tv/news/163290 

وأشارت القناة إلى أن ذلك تم توثيقه من قبل الصحافيين الأتراك الذين تم دعوتهم مسبقا للمطار من أجل هذه اللحظة.

ونقلت القناة عن مصدر سياسي إسرائيلي قوله أن هذه “إهانة متعمدة”.

وطلبت تركيا أمس من السفير الإسرائيلي والقنصل في اسطنبول مغادرة البلاد لفترة من الزمن احتجاجا على أحداث غزة.

وفي وقت لاحق اليوم، استدعت الخارجية الإسرائيلية، نائب السفير التركي لدى تل أبيب وحاولت إهانته بطريقة مشابهة لتلك التي تم التعامل فيها مع السفير الإسرائيلي نائيه من قبل الأمن في مطار اسطنبول لدى مغادرته تركيا.

وبحسب القناة العبرية العاشرة، فإنه تم استدعاء نائب السفير لتوبيخه بعد الأزمة الدبلوماسية بين الجانبين.

وأشارت القناة، إلى أنه لدى وصول نائب السفير التركي تم طلب الجواز ووثائق تثبت شخصيته وذلك من قبل أفراد الأمن الذين جعلوه يدخل عبر بوابة فحص الأشخاص.

ولفتت إلى أن بعض الصحافيين الإسرائيليين كانوا موجودين بالمكان وتم تصوير الحادثة التي يبدو أنها رد على ما جرى ضد السفير الإسرائيلي في تركيا.