فؤاد: نحن على أبواب انتفاضة ثالثة

 أفاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية، أبو أحمد فؤاد بأن فلسطين على أبواب انتفاضة ثالثة وذلك على الرغم من المصابين بالإحباط والتردد بشرط توفير كل الإمكانيات والوحدة الوطنيّة.

وأكد أبو أحمد فؤاد، في حوار مع قناة “الميادين”، الثلاثاء، أن المرجعية الواحدة تمكّن من منع التطاول علينا من قِبل الرجعيات العربية، وإدارة ترامب والاحتلال.

وقال: إن “انتفاضة الأقصى كانت امتدادًا للانتفاضة الأولى التي أبدع فيها شعبنا على كافة الصعد، إذ كان هناك قيادة وطنيّة موحّدة تقود المواجهة”.

وأضاف “الشيء المؤسف الذي نتذكّره دائمًا هو أنّ الانتفاضة الأولى، كان من الممكن أن تأتي بمكاسب كبيرة لمصلحة الشعب الفلسطيني، لكن للأسف فوجئنا بأنّ النتيجة كانت اتفاقات أوسلو التي أضرت بشكلٍ كبير بمصالح شعبنا”.

وحول اغتيال وزير السياحة “الإسرائيلي” “رحبعام زئيفي” رداً على اغتيال الشهيد أبو علي مصطفى، وقال: “لأوّل مرّة يتم بهذا المستوى”.

وفيما يتعلق بالتطبيع، بيّن أن ما يجري اليوم ليس تطبيعًا بل عبارة عن تحالف، ولا نستبعد بكل صراحة أن نجد طائرات إماراتيّة تقصف غزّة، وطائرات سعوديّة تقصف حزب الله.

وتابع: “الجبهة الشعبيّة تصر باستمرار على أنّ الدولة المصرية تاريخيًا كانت دائمًا إلى جانب فلسطين، بغض النظر عمّا فعله السادات هنا أو هناك وقوبل بردة فعل عربية وفلسطينية قوية في حينه، والآن من حقنا أن نطالب بأن تعود مصر إلى مكانها الذي كان دائمًا فعلاً مرجعية للشعب الفلسطيني”.

يشار إلى أن الفلسطينيين يعيشون في هذه الأيام حالة من الترقب في ظل الاجتماعات المتتالية بين حركتي فتح وحماس، أملاً في تحقيق المصالحة الفلسطينية

You might also like