هل يحمي التدخين من الإصابة بفيروس كورونا؟

ادّعت مقالات عديدة، مؤخرًا، وجود علاقة سلبيّة بين النيكوتين وبين الإصابة بفيروس كورونا المستجد، المعروف علميًا باسم كوفيد 19، الذي وصل عدد مصابيه نحو 3.9 مليون شخصا حول العالم.

ومن ذلك الحين، يُطرح سؤال جدّي: هل التدخين فعلًا يحمي من الإصابة بفيروس كورونا؟

يجيب الطبيب والباحث د. عامر شيخوني، عبر مقال علمي نشر في موقع “صحتك”، قائلًا إنّ ” الدراسات لم تُظهِر في حقيقتها سوى علاقة إحصائية لا تدلّ بالضرورة على وجود علاقة سَبَبية بين التدخين والفيروس”.

وذكر شيخوني في مقاله ملخصًا لمراجعة إحصائيةٍ، نشرت في صحيفة “Mail on Line”، قام بها عددٌ من الباحثين في جامعة لندن، لثمانية وعشرين بَحثَاً مَنشوراً عن عدد المدخنين المصابين بفيروس كورونا الجديد مقارنة بعددهم في المجتمع بشكل عام،
نسبة المدخنين في المستشفى إلى نسبتهم في المجتمع.

ولفت شيخوني إلى أنّ “هذه الدراسات الإحصائية أظهَرت أن نسبة المدخنين بين المصابين بـفيروس كورونا الجديد، الذين دخلوا إلى المستشفى، كانت أقلّ من نسبتهم المعروفة في المجتمع بشكل عام، ففي الصين مثلاً كانت نسبة المدخنين في المستشفى 3.8 % بينما هي في المجتمع 52 %، وفي أميركا كانت نسبة المدخنين في المستشفى 1.3 % بينما هي في المجتمع 13.8 %، وفي فرنسا 7.1 % في المستشفى بينما هي 32 % في المجتمع، وفي بريطانيا 5 % في المستشفى بينما هي 14.4 % في المجتمع”.

وأضاف أنّ “هذه الدراساتُ الإحصائية أُجريَتْ استناداً إلى السّجلات الموجودة وليس بشكل مُسبَق، لذا لم يكن هنالك تفصيلٌ وتمييز واضح بين المدخنين السابقين أو الحاليين أو الذين لم يدخِّنوا مطلَقًا”.

وشدد أن “غالبية الدراسات لم تَذكُر نسبة الوفيات بسبب هذا المرض سوى ثلاث، واستَنتَجتْ هذه الدراسات الثلاث أنه لا يوجد فرقٌ واضح في الوفاة بسبب الإصابة بفيروس كورونا الجديد بين المدخنين وغير المدخنين، بينما ذَكَرَتْ دراساتٌ نُشِرت في الصين في بداية الجائحة أن الإصابة التنفسية بفيروس كورونا الجديد كانت أسوأ عند المدخنين، وأن نسبة الوفيات بينهم كانت أكبر”.

You might also like