وقفة احتجاجية بمدينة اللد ضد سياسة هدم البيوت العربية

شارك العشرات من أهالي مدينة اللد، مساء اليوم، ، في تظاهرة ضدّ سياسة هدم البيوت العربيّة في المدينة ، رفعوا فيها لافتات مندّدة، أيضًا، بسياسة تضييق الخناق ومطاردة السكان العرب في المدينة.

يذكر أن مدية اللد تشهد واسعًا مع استمرار هدم المنازل العربيّة، وإغلاق البلدية والشرطة الإسرائيليّة بإغلاق مداخل ومخارج حي شنير، الأربعاء الماضي، بادعاء “محاربة الجريمة”.

يذكر أن بلدية الاحتلال تمارس التضييق وسياسة العقاب الجماعي في المدينة حيث أغلقت البلدية منافذ حي شنير، ومنعت السكان من الخروج منه والدخول إليه، بحجة سماع دوي إطلاق نار في الحي.

وادعت البلدية والشرطة أن إغلاق الحي يندرج ضمن مكافحة الجريمة وظاهرة إطلاق النار في المدينة، بالمقابل إعتبر السكان العرب إن إغلاق الحي عمل عنصري.

ويأتي تصرف البلدية بمساعدة الشرطة بعد تصريحات رئيس البلدية، يائير رفيفو، المثيرة للجدل قبل نحو شهر، بأنه سيرّحل “العائلات العربية الضالعة بالجريمة من اللد”.

وقال مواطنون عرب في اللد إن تصرف البلدية والشرطة وفرضهما العقاب الجماعي ليس جديدا، إذ إنه سبق أن استخدمت البلدية أساليب قطع التيار الكهربائي عن أحياء كاملة، وقطع المياه، بذريعة محاربة ظاهرة إطلاق النار

You might also like