11500 عامل فلسطيني توجهوا فجر اليوم للعمل في أراضي الداخل المحتل .

أعلنت وزارة العمل الفلسطينة أن آلاف العمال الفلسطيني توجهوا فجر اليوم للعمل في الداخل الفلسطيني المحتل ضمن شروطٍ وضوابط تُراعي سلامتهم من خطر الإصابة بفيروس كورونا.

وكان الناطق باسم وزارة العمل الفلسطينية، بالضفة المحتلة، رامي مهداوي، قال إن 40 ألف عامل فلسطيني، يتوجهون إلى عملهم داخل الأراضي المحتلة عام 1948، يومي الأحد والاثنين، ضمن شروط محددة.

وأشار مهداوي إلى أنه سيُسمح للعمال بالدخول إلى “إسرائيل” كلٌ في يومه حسب القوائم التي نشرتها وزارة العمل ، ما بين الساعة الثالثة والنصف فجراحتى الثانية عشرة ظهرًا، حيث سيُسمح بدخول 500 عامل كل ساعة من خلال تصاريح إلكترونية صالحة لمدة يوم واحد فقط، عبر معابر: “نعلين، وقلنديا، ووادي الخليل “ميتار”، وترقوميا، والجبع، والزيتونة، وقلقيلية، والطيبة، والجلمة، والريحان”.

و أوضح إلى أنّ “هؤلاء العمال تم طلبهم من قبل المشغلين الإسرائيليين، وأغلبهم ممن يعملون في قطاع البناء”.

ولفت إلى أن “الوزارة طالبت بتوفير تأمينات صحية وعلاج للعمال في إسرائيل، وأن يتم إرسال أي عامل تظهر عليه أعراض المرض، إلى أقرب مركز صحي أو مستشفى على المنشأة التي يعمل بها”.

و أشار أنه سيتم ترتيب عودة العمال قبل عيد الفطر، في مواعيد محددة بشكل منظم وجماعي، وبحافلات مخصصة ومعقمة.

You might also like